الأربعاء، 25 فبراير، 2009

خمس دقائق ..

خمس دقائق لكلٍ منها قصة
----------------



خمس دقائق " ثــــورة "
سأعلن ثورتي على كل ما حلولي
سأمضي ثائرة بلا مقصد مني
ساعلن ثورتي في كل خطوة على كل شئ خاطئ حولي
سأتجه ناحية الدب الابيض دون خوف مني انه يلتهمني في لحظة جوع
و سأتجه ايضا الى كل امبراطور احمق خالت له نفسه انه الاقوى
و سيوجهني قلبي الثائر الى كل من جرحني في يوم سبق
و الى كل سلاح صوب الى قلب امرأة تحمل رضيعها
سأثور بكل قوة دون خجل او خوف
سأتخلص من ضمادات العيون و أفتش عن الرحمة داخل القلوب
فلا بد من خمس دقائق "ثــــورة"
لعل ثورتي هذه تخلصني من قيد الخضوع

-------------------------------

خمس دقائق " حب "
لا ترحل الآن ارجوك
دعني احبك لخمس دقائق
و لكنها ليست بدقائق خمس
انها مشاعر عدة تخترقني بشده
تحملني على شراع عيناك البريئتان بانسيابية مطلقة
فتجذبني في بحورك العميقة
فلتنتظر خمس دقائق
سأمسك يدك برفق و اقبلها
و اراك تنظر الى وردتي الحزينة ذات الاوراق الصفراء
و لكني لن اهديها اياك
لن اهديك وردة رسمت في كل صحف العشاق
او قلماً جف حبره في وصف كلمات العشق الجميلة
و انما سأهديك" أنا "
لن اكون بين الزهور في الحدائق
ولا مع الاقلام في المكتبات
و لكني سأكون فيك
في دموعك و ابتساماتك
في افراحك و آهاتك
فلتنتظر لخمس دقائق
ثم ترحل


----------------------------

خمس دقائق " أنانية "

من قال أن الأنانية فعل آثم؟
خلقتُ لأكون أنا.. بأفكاري انا لا لان تستقر هواجسي في قرارة الآخرين؟
ألا أستحق بعض الأنانية؟
سأكون أنانية مع نفسي في غرفتي الصغيرة
فقد لونتها باللون اللذي ارغبه لا الذي يرغبه الآخرون
فما الانانية الا لحظات افكر فيها في نفسي
الون كل ما حولي بالوان آفاقي
سأبحث عن بعض الانانية
لعلي يوما اجد ذاتي في نفسي لا في عقول و افكار الآخرين
.................
----------------------------------

خمس دقائق " فوضى "
ليودع قلبي ذلك النظام الرتيب
و لاودع حزن اوراقي المرتبة في دفاتري القديمة دون ان اقترب اليها منذ زمن بعيد
سانزع جميع اوراقي من كل الدفاتر
و انثرها جميعا حولي
و أظل ابعثرها و ابعثرها كي اشعر بروحهاحولي
يالها من فوضى حقا
تُرى هل كل الفوضى جميلة هكذا؟
هل الفوضى حقأ تبث البهجة و تبعث الامل في ارواحنا كمان فعلت فوضوية اوراقي القديمة
ياليت كل حياتي فوضوية هكذا

-----------------------------------




خمس دقائق " جرأة "
خمس دقائق جرأة ساخلع فيها جلباب الخجل
سأتجرئ الى حد الجنون
سأصرخ باعلى صوت دون خجل
و لن أبالي بنظرات الآخرين او افكارهم
سأمتطي الريح بساطاً و أمضي..سأقبّلُ قطراتِ الندى كل صباح
سأتجرأ على أشواك الورود
سأتجرأ على جبال الخوف التي تعتريني من تلك الأشواك دون تردد..
ستلقبوني بالحمقاء..ستنعتوني بأشدّ العبارات قساوة..
و لكني لن أبالي..
لن تدركوا قيمة التجرؤ حين تختبروه..بل عندما تشاهدوني أتجرأ
------------------------------

خمس دقائق " وجع "
مدن من الوجع تسكنني و تحتويني
تمزق أحشائي دون رفق او شفقة
تحاول عيني ان تفيض بالدموع
و لكنها لا تستطيع
فكم من دمعة أحرقت الجفون بلا جدوى
و كم من عين أمطرت الدموع ولا فائدة
فليعلن كل ما تبقى داخلي الإستسلام
فقد استسلمت بكل وهنٍ لأوجاعي


----------------------------


خمس دقائق " كتمــان "
كف يا قلبي عن الثرثرة لخمس دقائق فقط
اراك تستمر في الحديث عن جراحك المؤلمة كثيرا
فأرى في عيون من حولي نظرة عطف او شفقة
تخرج بعد ذلك ببضع كلمات سخيفة للمواساة
ما انا بضعيفة فانا املك القدرة على التحكم في ذاتي جيدا
نعم ابوح بجراحٍ عديدة بداخلي
تظنون انها احياء ذكرى لها
و لكن كل ما يخرجه قلبي ما هو الا ثرثرة
لا اثر لها في نفسي الا كلمات لا قيمة لها
و لكن ان كانت تلك الثرثرة تثير الشفقة
فلتكف عنها يا قلبي
و لتعلن الكتمان و لو لخمس دقائق


--------------------------



خمس دقائق " قسوة"
خمس دقائق قسوة أتحلى فيها بكل مشاعر القوة و الجبروت
سأتحلى بقسوة لا حدود لها
قسوة يعجز البشر عن وصفها
سأقتل كل من حولي
سأقتل كل من تجرأ على حياتي دون وجه حق
سأقتل الفضول و الغدر و الخيانة و الخداع
و ايضا بكل قسوة سأنزع كل ما بداخلي من جراح و الم
و لتتحجر الدموع في عيني
فلا مكان للدموع بعد اليوم
و لتقسو هي ايضا لخمس دقائق
فلنقسو سويا كي نتخلص من كل آثار القسوة التي قتلتنا
---------------------------------


خمس دقائق " طفــولـة"
خمس دقائق طفولة تذكرت فيها كل براءة و طهر و صفاء
تذكرت فيها دميتي الصغيرة و كيس الحلوى
تذكرت فيها بسمتي الجميلة لا الزائفة
تذكرت احلامي و فرشتي و الواني
ربما حلمت يوما ان يكون لي جناحين كحمامة السماء
او اكون عصفوراً كي أغرد في الصباح
او اكون ورقة شجر تتجد كل ربيع
احلاما كثيرة اذكرها جيدا منذ الطفولة
اذكر نفسي جيدا في غرفة والدتي
اخرج كل ملابسها و حذائها الابيض ذات الكعب العالي الذي كان يروق لي كثيرا
و ارتدي بعض منها بالاضافة الى الحذاء الانيق
احلم ان العمر قد مر بي و اصبحت فتاة في العشرين
تذوب حولها نسمات الهواء الرقيقة
و ها قد مرت السنين و أصبحت فتاة في العشرين
تتمنى لو ان يعود العمر لتلك الاحلام الجميلة
يالها من طفولة جميلة
و احلام كثيرة بعثت النشوى في قلبي
فلتصبح حياتي كلها خمس دقائق طفولة

----------------------



خمس دقائق " مغامرة "
فليغامر القلب بحثاً عن الحنين و الحب الابدي
فيغامر لخمس دقائق عله يجد من يستحق المغامرة
عله يجد في مغامرته القصيرة شخص فريد تمناه دوما ان يكون
شخص يكمن بداخله عشق و حنان و حنين
قد تجد يا قلبي قلبا لن تجده في عالمك البسيط
فلتغامر الى عالم جديد
عالم فيه القلوب متحررة
تحيا باحاسيسها و يدق بالحب نبضها
خمس دقائق مغامرة
ادري يا قلبي ان المغامرة خطيرة و قد تكون قاتلة
و لكن هل تسمي حياتك هذه حياة
ان كانت المغامرة قاتلة فلنقتل احرار
لا عبيد لتلك الحياة

-------------------------------

خمس دقائق " هدوء "
في جوف الليل و سكون الكون
اشعر بالهدوء التام
اشعر ان افكاري تهدأ و تنام
ينتابني راحة شديدة من شدة الهدوء
يهدأ كل شئ بداخلي
تهدأ ملامحي
و يهدأ خفقان قلبي
و تهدأ ثورتي
و أهدأ انا و كل ما حولي
و لكن تتمرد الذاكرة على الهدوء
فتلعن ذكراها لماض سبق
ماضٍ رائع في لحظات و مؤلم في اخرى
و لكني بكل هدوء ابتسم و تبتسم لي ذكرياتي
لتصبح رفيق جميل يضحكني في وقت آلامي
و يهدأني حين ثورتي و انفعالي

------------------------

خمس دقائق " حنين "
خمس دقائق حنين
اشعر فيهما بحنين يغمرني
حنين الى عينيك الدافئتين و ما تحملاه لي من حب و حنان
حنين الى أيام الحب الجميل
الى ايام الصبا و الطهر و الصفاء
فما أجمل عيناك البريئتان
كانا ملاذي حين الخوف
كانا دفئي ايام الشتاء
احن الى يدك اتوسدها لتشعرني بالامان
احن الى بسمتك البريئة تغمرني بالحنان
أحن الي صوتك كي تهمس لي ارق كلمات الحب
اشتاق اليك كثيرا و تحن عيني الى البكاء
فلتسارع الي كي تنقذ دموع عيني من السقوط
و الا سقط القلب معها

-----------------------------





خمس دقائق " راحة "
أستريح فيها من عناء التفكير فيك و بك
خمس دقائق راحة
بعيدا عن عذاب شوفي لك و انتظاراتي في ليلي الطويل
ستسكن الذكريات بي و يتوقف القلب عن الحب لك
ساستريح منك و من قسوة قلبك عليّ
و لأبحث عن قلب غير قلبك الساكن بلا مشاعر
لأجد غيره بي و لي مريح
لآشعر لأول مرة بلحظات راحة و هدوء بلا قلق و خوف و شقاء يعتريني


-------------------------





خمس دقائق " انقلاب"
سأعلن انقلابي على كل بروتوكولات الحياة ...الحب ... الالم ...
كل شئ رتيب
ساعلن انقلاباتي على كل أحداث الحياة المتكررة بلا جدوى ولا معنى
و على كل مسميات الحب العاتية دون ان تجد من يحتويها و يقدرها
و ايضاً على كل الألم و الجراح و الأحزان التي دوما ما تحتوينا و تحيطنا بشرنقة من اليأس المميت
سنثور على كل اليأس و نصنع الامل كما يحلو لنا و كما نريد
سنشكله في خمس دقائق قاتلة لذلك اليأس اللعين
ليكون لنا املنا طريق العبور الى حياة أخرى بلا قلق او ارتباك من شئ محيط
فلنثور و نعلن انقلاباتنا على كل شئ يهدد آمالنا و أحلامنا
و يجعلنا نعاني بين اليقظة و الاحلام

الثلاثاء، 24 فبراير، 2009

صفحة حنين






صفحة حنيني ليس بصفحة بيضاء

و انما هي بين الوردي و الاسود و تدرجاتهما معا

وردية جدا في وقت الصباح و بمرور الدقائق يختلط صفائها بسواد يشوبها

أستيقظ عادة مبكرا جدا رغم سهري الدائم كل ليلة

و كأنه وقت الحنين قد حان

تتخلل مسام جسدى رائحة الماضي ....

انها رائحة مميزة اعرفها جيدا فهي خليط بين الطفولة و النقاء

و البراءة و الحب

و حكاياتي و اختي كل مساء

فكم كنت اعشق احاديثها المستمرة كل ليلة

و التي دوما ما تنتهي بشجار عنيف يتبعه صوت ضحكاتنا المرتفع

حتى ان يصل لغرفة امي فتخبرنا بانها مازالت مستيقظة و كان يجب علينا ان ننام منذ ساعتين او أكثر

فنكتم ضحكاتنا بداخلنا بصعوبة كي لا تسمعنا امي

و نغمض عينانا لننام

فتيقظني اختي مرة اخرى فهي لم تسطيع النوم بدون أن تكمل حديثها معي

و اخبرها انني مرهقة و على ان أنام الآن

و نعود لشجارنا مرات و مرات و في كل مرة يتبعها الضحكات ...

يا الهي ...

و كأنني طفلة حتى الآمس و فقط اليوم قد كبرت



و أحن ايضا لصديقتي العنيدة

فهي كما يقولون مستبدة جدا تفعل فقط ما تريد

تبكي بشده حينما تحزن و تأتي الي تناديني فتجدني انا ايضا ابكي فتضحك

و تخبرني بانها تعلم سبب بكائي و هو ان صديقي المشاغب الصغير فك ضفائري كعادته

و أنني أخشى ان تراني امي

فنمسح دموعنا معا و تأتي هي لتعيد لي تصفيف شعري

و لكن لا تعجبني طريقة تصفيفها فامي تجيد صناعة ضفائري

و تحاول مرات عدة رغبةً في أن ترضيني الى ان اوافقها اخيرا .......

و نعود لالعابنا الطفولية اليومية مرة اخرى

فلحظات حنيني حينئذٍ تجبرني على الابتسام بقوة





و أحن الى أشياء كثيرة لن استطيع ذكرها الآن قد افعل بعد

و لكنها اشياء كثيره جدا منها ما يجعلني ابتسم

و منها ما يجبر دموع عيني على السقوط

و منها و منها ............



و كل شئ سجلته في صفحة حنين بين صفحات دفتري الاحمر










يحكى أن ...




يحكى أن ... كانت ..كانوا .. زمن ماضي..


و هي لا تحب الماضي


و تكره جداً رحيل الراحلون



تخشى من الذكرى .. فهي حقاً تؤلمها بشده



و تزرع بداخلها الآه بعمق



فتبكي و تحرقها الدموع



ولا تستطيع السيطرة على قلبها الضعيف .. فينزف



و تتكرر الأوجاع بها كل ليلة



و يتملكها الخوف من الماضي دوماً



و تنتظر كل يومٍ آت..



عله يحمل إليها غيمة سوداء



تحجب بينها و بين آلامها



و لكن تخفق انتظاراتها



فأيامها جميعاً متشابهة



تتوالى بها أحداث الحنين المؤلم



لأناسٍ في ماضٍ مظلم



تركوها في وحدتها و ليلها المعتم





بحثت في دفاتر الذاكرة كثيراً


عن شئٍ يستحق التجديد


و لم تجد إلا أشلاء ذكرى مشوهة


غير واضحة الملامح


قد مــرّ عليها الزمن حتى أن كادت تتبدد



و ما ان استمرت في البحث...


إذ هي ذكرى لكلمات مختزلة ..


و حروف متناثرة


تكمن بعقلها الصغير من زمنٍ



تصاحبها ألحان منسقة العزف



لتكوّن لها غنوة وردية الكلمات


أحسَّتها..و غنَّتها..و جمَّلتها بصوتها العذب الحزين


و ظلت تغني إلى أن عادت إليها ضحكتها

و سجلت في كل الدفاتر غنوتها


لتغنيها حين تشتاق لضحكتها.....