الخميس، 13 أغسطس، 2009

لحظــات هـذيـــــان





أنا وصلت لـ حالة ما فوق التشبع

أنا لا أرغب في شيء


مللت . و اكثر من مللت....

-------------------

يالسخافة مشاعرك ايها المعتوه 

تحتار بين حبي و انعدامه 

اشعر برغبتك في الامتلاك لشئ فريد 

و لكني ليس بشئ قابل لامتلاك 

تسألني عن شوق يسكنني 

عجبا لك اتريد ان اشتاقك دون ان تشتاق انت الي 

تعشق هواية التملك لكل ما حولك 

لن تتمكن من ذلك بالنسبة لي 

فقد قررت الا سمح لاى شخص ان ياخذ الاولوية فى حياتى طالما كنت انا شىء 

ثانوى فى حياته 

فلترحل الآن كي لا نضيع وقتنا معا

--------------------


انا الآن اشعر بنوع مختلف من الهذيان 

تذكرت حديث جدتي لي في الماضي 

و اختلطت الذكرى بأيام طفولتي و دميتي الصغيرة 

و حكايتي المفضلة التي لا أمل منها ابداً

و من هذه الصفحة انشر كلمات محملة بالشوق و الدموع و الرجاء من رب العباد

بالرحمة لكي يا جدتي الجميلة 

فحقاً أفتقدك كثيـــــــراً


----------------

أرغب أن أعيش دون خوف أو قلق أو هروب..

أن أرى الشمس دون شحوب.. عند شروقها و عند الغروب

أن اسمع العصافير تغني..عند غدوها و عندما تؤوب *

-----------------


لا أحتاج اكثر من مدينة دافئة تلامس اضلاعي المرتجفة 

تمنحني الدفء و الكثير من الأمان و الوطنية

احتاج الى فصل الربيع فقد غاب طويلا 

احتاج الى زهور البنفسج فمن زمن بعيد لم أراها 

احتاج قلما سحريا ينساب معي على اوراقي القديمة

أحتاج قلب و عقل و روح 

أحتاج اشياء كثيرة اقتنيها و اضعها في مدينتي الدافئة

---------------------------


كانت لحظات صمت رهيب في كل جوارحي 


و لكن عيني اعلنت ثورتها على حالة السكون هذه 


و قررت ان تسترسل دموعها من شدة الوجع


و رغم رفضي لذلك الا انها فعلت


و لكني سرعان ما جهزت يدي لكي انقذ دموعي من السقوط


كما لو كنت أستطيع ان اعيدها مرة اخرى لعيني 


يالها من لحظات وجع لا توصف *

--------------------

هل أغضبتك حدة صوتِي حين سألتك ماتُريد

أم ماذا

وهل يعنيك الآن أن تعرف أن آخر بدأ ينبض بِي ، لا أظنُّ أن شئ باتَ يعنِي شخص 

ميّت كَأنت

أو هكذا أنا أراك..!

--------------------

حسرات ، بسمات

وأوجاع صغِيرة..

لا ، لا هي كبِيرة و جداً

أشعر بها ثقيلة على قلبي 

سل البؤس والعذاب عني ..!

ورؤى الظلام ،، ستجيبك حتمًا

سيطر الليل على كل الدروب ونام

---------------


اعبث بتفاصيلي

غير ألواني

أضف لي غيمة

و اجعلني أمطرك

أرسمني زهرة

و أقطفني لك

أرسمني شمساً تشرق من جهة مختلفة

ووزع دفئي عليك

ارسم لي قمر

تكتب فيه شعراً تهديه لي

أرسم ملامح مدينة في داخلي

و أرسم كل وجوه سكانها أنت

و أطلق عليهم جميعاً اسمك


ثم ارسم وجهي

بكل الملامح التي تحبها بي

و غير تلك التي لا تحبها!


في كل حالاتي

سأحبك أكثر

----------------


جعلتني أنثر ورودي على مرآة العشق 

و فجأة اضطربت دقات قلبي الساكنة 

و ثارت مشاعري منك و اليك 

تخليت عن هويتي و نسيت كينونتي 

و تذكرتك انت 

فحبك يرويني و يمدني رقة الزهور 

فلتعاملني برفق شديد كي لا يأتي يوم و أذبل من قسوة قلبك و شدة حبي لك


--------------

دقت الساعة الواحدة 

يتلوها بضع دقائق ....

و لم تأت بعد 

أخلفت وعدك مرتان يا سيدي 

فالاولى عاهدتني ان لن تبتعد ...و فعلت 

و الثانية وعدتني ان ابتعدت لن تستطع ان تتأخر ... و تأخرت 

تعثرت أنفاسي في الخروج 

و أحنت عيناي للدموع 

فسالت دمعة واحدة فقط 

وحيدة مثلي 

و لكنها لم تستطع تحمل بعدك عنها فهوت مني 

و لكني سأنتظرك و أعلم أنك ستأتي

----------------------


معك عرفت أن حكاية (الكلام سهل) كذبة

لم يكن الكلام ولا مرة سهلاً معك

إرتباكي 

و صمتك

الكلمات التي نخبئها و تملأنا حد الإنفجار

و التي أصر بغباوة فتاة شرقية أن أسمعها منك أولاً و كأنها ستغير من الحكاية شئ


أنا لا أخبئها لأني حمقاء تقليدية

لكنك تربكني جداً

و صمتك يؤلمني

--------------------


كل شئ فيك دعوة للهذيان 

حديثك الهادئ البسيط و كلماتك القليلة تقتلني 

تخترقني بصمتك المتواصل و نظراتك المتكررة 

ابتساماتك تقتلني و رقتك تحييني

يؤلمنى حزنك المتوارى في عيناك 

و يؤلمني ايضا دموعك المتجمدة بها 

فلتأتي الي لأضمك بقلبي 

نتحدث... نبكي ... نهذو ....

معا.............

نتحول الى ذرتين أكسجين في الهواء 

نتماسك معا كجزيء غير قابل للتفكك او الانكسار 

تتساقط علينا الامطار فتطهرنها من الجمود و الكبرياء 

فنبكي كبكاء السحاب في السماء 

و بعد الأنتهاء.....

نفيض حباً و صفاء
---------------------


أحاول دوماً إطفاء المشاعر المشتعلة في رأسي 

فهي ترهقني كثيراً اليوم و كل يوم 

أرى ضوء نجوم السماء اليوم قد تعكر 

لم يكن لامع كعادته و انما ضعيف خافت 

تمنيت لو أعلو بريشة بيضاء رقيقة 

لأزيل الاتربة بيني و بين النجوم 

كي يعود لي ضياءها كما كان 

فضي ... لامع ... براق

--------------------


تشبثت يداي بيداه حين الافتراق 

أردت الذهاب معه لكنه رفض ذلك بعنف 

جرحني كثيرا رفضه ان أرافقه في طريقه 

ولم أكن أدر ان رفيقته بجانبه 

و لكن حين أدركت ذلك اهديته ورقة بيضاء 

لا يعكرها اي كلمة 

فتعجب كثيرا من ذلك 

فقلت له مجيبة عن تعجبه انها مثلي 

صفحة بيضاء لم يخدشها قلم بعد 

فلتذهب و هي معا ولا يزعجك كوني وحيدة 

ستحملني نسمات الهواء بعيدا حتى أسكن في مكان دافئ يلائمني

----------------------


لحظات عشق عشتها ....

علوت بها حتى ان وصلت قامتي للسماء 

و ما كنت ادري أنها 

مجرد مخدر ينثره الجراح فوق الألم 

كي يبدأ بغرس مشرطه بقلبي 

و ما ان انتهى تأثيرة 

الا و لازمتني تأوهات الجراح و آلامها 

------------------------


و اخبرني أنه ليس لي 

سيكون غداً لغيري 

سيضحك معها و يراقصها و يغني لها غنوتي المعهودة 

يارب السماء هــوّن عليّ آلامي و أحفظ لي دموعي 

فما عدت املك اياها 

.
سألملم نفسي من جديد

لعل يوما آت افضل

-------------------

هـــواء نقي 

فقط هذا ما أحتاجه الآن 

لأتنفس بعيدا عن هذا الحب الملوث

-------------------


أخبرت احدى صديقاتي اليوم بأني أحتاج الى تغيير صغير

كي تهدأ روحي قليلاً و اقاوم ما حولي من تغيرات 
..
فتسارعت كلماتها لتكّون إجابه مملوءه بالبراءه لفهمها الخاطئ لكلامي

( طيب إعمليNew LooK )

منذ الصباح وحتى الآن أتسائل

للحياة؟؟......New Look كيف أستطيع عمل
-----------------------


كنت أظن قبل البكاء ان الدموع ماء .. تتساقط فتخمد نيراناً بداخلي 

و ما ان سالت دموعي الا و كانت جمرات حارقة

---------------------


انهيارات عدة لا يتلوها سكون 

زلازل و ارتجاجات تتملك القلب من فترة و لم تهدأ بعد

استسلم للحطام الذي يتبقى كأنه الامل من جديد

لم ايأس بعد و لكن هل يصبح الموت أمل 

سأجلس في مكاني و أترقب نجوم السماء 

لعل واحدة منها تسقط غفوة الى قلبي فتضيئه من جديد

--------------------


أنا لم أفرح يوما ً بقدوم عام جديد

فهو يزيد من الفجوة التي بيني وبين الماضي الذي أحبه ، 

يقربني أكثر لحتفي لكل ماينتظرني من قدر

فلتتوقف عقارب الساعات عن الحركة قليلا 

و ليتوقف الزمــــان

..............

----------------------


أشعر أنني أجيد التعامل مع الحزن كثيراً

فما من يومٍ يمر عليّ و يخلو من طيفه الاسود المخيف

و أحياناً أستلذ به حين أشعر بأنني بحاجة الى شيء ما 

فهو أقرب إليّ من نفسي

--------------------



: دعني أغني فرغبتي في الغناء تفتك بي 

سأغنيك بلا صوت و ستسمعني 

و سترقص كثيرا على أنغام صوتي الداخلية 

و ترقص .... و ترقص 

و تتمايل غفوة على يدي فتكاد أن تسقط و أنقذك 

و اقول لك انني أحبك كثيراااا

و تبتسم !!

----------------------


أشعر أنني بدأت في الانحناء خوفاً من ريح قادمة 

لم أعلم بعد متى قدومها و لكني سأنحني استعداداً لها 

كي لا يأتي يوماً و تنتزع عنقي مجرد ذرات هواء ضعيفة 

أشبه بحد السكين في اتحاداتها 

........

يال الآه يا أمة الاسلام

اصحبنا أمة هشة أضعف من ذرات الهواء 

فقدنا القدرة على التجمع و الوحدة 

فقدنا كل شئ و اوشكنا ان نفقد ذاتنا و نلحق بالانتهاء

--------------------------



اشعر بشدة الارهاق الآن من كثرة التفكير 

يحيط بي الف شئ و شئ و كلهم في المرتبة الاولى من الاهمية 

فقدت صوابي بشدة 

و فقدت وعيي بكامل عقلي عن عمدٍ و اصرار 

كم يروق لي الجنون في لحظات الضعف 

و كم يؤلمني ايضا ضعف الجنون 

-----------------------


محاولة العودة الآن لا تجدي 

فقد استمر في الإبتعاد كعادتك ولا تغيرها 

و لتخفت صوتك المتقطع من الندم 

طريقانا متوازيان لن يلتقيا ابداً بعد 

فلنستمر كلاً منّا في اتجاهاته المنفردة 

و لا تنتظر أخبار عني 

فأخباري الآتية قد تزعجك قليلاً 

ولا تسألني عن السبب 

فقط ابتعد 

---------------------


أشعر أن قلبي بدأت في التغير 

نبضاته الآن مختلفة 

دقاته مضطربة 

جراحه تتلاشى 

دوما ما يخبرني قلبي بأنه الأقوى 

و ها هو الآن يبرهن صدق كلامه 

أحس بعطر من الياسمين يغمره 

و كأنه يبعث من جديد بعد موته

و تصل قامتي للسماء فتلامس النجوم 


كم احب هذا الشعور اليوم 

فهو يجعلني سعيدة و جداا حد البكاء

----------------


لي مع الغيرة قِصة طويلة ..

فأنا لا أغار إلا بطريقة عنيفه .. 

تجعل كل من حولي يكره التعامل معي

تتشكل حلقات الغيرة بِداخلي بشكل دخاني ..

محاط بسياج القلق والوشوشه 

عندما أغار افقد مبادئي .. تماماً 

يقودني ذلك الشعور نحو غرفة من الجنون ابقى فيها وحدي دون أحد بجانبي 

فيغمرني الندم كثيرا و تحتويني الدموع

---------------



دعني اعلمك الرقص الآن 

لتشاركني الآداء اليوم 

فلتمسك يدي و تنظر الي و تبقى كما انت 
.
.
الآن يمكنك أن تغمض عيناك ..

حلق معي في السماء على أوتار قلبي 

دع النجوم كما هي و لا تعبأ بنظرات القمر الينا 

فقط شاركني هذه الرقصة دون تفكير 

حتى و ان تعثرت أنفاسي بالقرب منك 

فقط استمر .....

---------------------------


أحمل الآن لوحة تعتليها الجنون 

تأخذني معها الى السماء 

أجالس القمر و بعض النجوم الخفية 

رؤية الكون من أعلى ممتعة جدااا 

تتحدث النجوم ببريقها المنبثق من كلٍ منها 

و لا يخفت جمالها ابدا 

هذيان النجوم يفتك بي بعنف في قلبي 

و انا فقط انظر اليها و اتمنى

دائمــــاً....


[دائمـــاً...]

لم أتقن فنّ الغياب الأبدي.. أي أنني ولـ ذكائي أتقنت العكس

أتقنت فقط الوقوع مرات عديدة.. والتعثر بقدمي مرات كثيرة دون تعلم

أتقنت البكاء بـحماقة على أخطاء اقترفتها مع سبق الإصرار والترصد والجهل

أتقنت حب كل التفاصيل الصغيرة التي احتفظ بها في داخلي كـ البنفسج / و ثمار الخوخ الصغيرة

أتقنت الوقوع في اللاوعي عن عمدٍ متعمدة الجهل لكل ما / من يلتف حولي 

أتقنت عشقي لزهور الـ ( ألستروميريا ) و اناعلى يقين بأني لن ألامس احداها يوماً / و اكتفيت بفرحة قلبي مجرد رؤيتها من بعيد

أتقنت الندم على اصدقاء تخلوا عن منطق الصدق في التعامل 





.


[دائمـــاً...]


أعشق النظر الى الصور بكثرة و تفقد ملامحها بداخلي الى ان ترسم بقلبي الف سؤال و نفثة حزن ...-

ولا أستفيق إلا وشهقة الفقد تراودني عن نفسي..و بسمة سخيفة تحاول اخفاء جرح غائر بصدري

أستمع لكثير مما يقال عني و استقبل الطعنات على الرحب مبتسمة...الى أن يئن القلب متألما ..-

و بقعة سوداء قد ألتصقت به لتخفي اثار الطعنات المتوالية 


.




[دائمـــاً...]



تعتريني شهوة الذنب.. فلا أستفيق إلا وأنا محطمة

أكتب على الحائط المقابل لمكتبي الصغير ( إبتسام ) مجرد طفلة أنهكتها البراءة

الطريق إلى قلبي .. مصابٌ بالسعال ولا اجد له المصل مناسب

وأبدا.. لازلت أنا على خطأ ومعصومة عن الصواب

أجاهد جزيئات الهواء كي أعبر من خلالها إلى طوفان أنفاس خامدة

أحاول أن أرضيهم.. وألغي كل قطرات الفرح الذابلة في داخلي

يتركني الغياب كائن يتلو ابتهالات السًّحر بعيدا حيث الشوق معبد

احاول ان اندس في اقصوصة الخلود عبثاً بحروفها / رفقاً بقلبي



[دائمـــاً...]

، تسخر مني أصابعي لأني لا أجد حروفاً أسكبها حيث يوجد هو


أحتاج الى الكتابة بخط مستقيم و أنيق ...يغريــه

لا أجيد الغناء بحضرته 

أحاول تجسيد ذوقه لفروع عديدة .. و في كل فرع أحبه أكثر

مُحاولاتي الدائمة لنسيان تفاصيله تأخذني سريعاً للفشل

اتمنى لو ان أكون من الحمقى اللاتي يجدن لفت انتباه من يعشقن

أصنع لنفسي محيط خاص ..و أحذر من تخطي حدوده

أكره التقيد باطار التقاليد القديمة/ رغم اني لا احيز عن احداها... قهراً 

أقيم لنفسي حدودا بين مشرق الروح ومغرب النبض

دمي صلاة.. وحرفي ابتهال

أنسى ....و أخذل جميع من أحببت

لا أصلح لأي شيء.. لأي شي.. حتى لتمشيط شعري

ارى كل ماحولي يفيض جمالا..ولا ارى طيف لنفسي



و في النهاية : دائمـــــــاً

أكون أنا.. ولا أحد غيري