الأربعاء، 17 نوفمبر، 2010

أهرب منــك




لا يتسع قلبي لأغنية أخرى يرددها لك

و لا يوجد حيز بداخلي كي أخبئ فيه الحديث عنك

فالوقت الذي مر لا يكفي لكي أحسم أمر حبك لي

و في هذه اللحظات صرت لا أعلم أين أضع مكنون الشوق الذي يحيط بي

فهو أكبر من أن أخبئَه بين الملابس الباليه

و أعمق من قاع البحر الذي فكرت أن ألقيه به

و أطول من خيط معطفك الذي قررت أن احيكه لك


فكرت كثيراً و لم أجد إلا أن أهرب منك

و أهرب من حبي و شوقي و الحنين إليك


ما أضعفني الآن.....

حيث لا يوجد طريقٌ واحد للبعد عنك

في كل الصباحات ثمة رائحة تشبهك....

ثمة دفءٌ كأنت ....

ثمة مطر يهبط عليَّ من كل الاتجاهات يذكرني بك

أتمنى لو ان أكون بداخلك ...

كـ فكرةٌ تنتظر ولادتها بك ....

تلامس عقلك ، قلبك ، حتى الهواء بصدرك

تتجول بداخلك بكل مرونة و حب


أعلم أنني لا أجيد الهرب منك إلا إليك

أخبئ نفسي عنك ...

و لكن بلا جدوى

فأنا فارغة من كل شئ إلا انت



أود أن ألتفت لأمري قليلاً ، .....

أن أهرب منك ،...

و أعيد النظر مرة اخرى .

أن تسكن ذاتي أشياءٌ غيرك ...

تسترجع توازني في الحياة من جديد





و مازالت محاولاتي مستمرة رغم توالي فشلها الواحدة تلو الأخرى

ليست هناك تعليقات: